Δευτέρα, 4 Νοεμβρίου 2013

ثورة و احتلال

اللاذقية .. المدينة الساحلية عروس البحر الابيض المتوسط لؤلؤة سوريا 
ماذا حل بها ؟! و ما هو مصيرها ؟
مدينة اللاجئ السوري الداخلية .. كانت من اروع المدن الساحلية السياحية و مازالت خاصة بارتفاع اسعار السلع المعيشية و الاساسية 
شوارعها التي باتت تفيض بازدحام اهاليها و اللاجئين مشردون و جائعون يتسولون .. 
الى متى هذا الحال 
حلب .. الشهباء 
التي معظم اهالي سكانها باتو من اللاجئين اما في مدن و قرى كاللاذقية او خارج حدود سوريا في تركيا 
يعانون معاناة اللاجئ كأي سوري آخر و من تبقى فيها عرضة للقتل و الذبح و الاعتقال من عصاباب تتدعي بأنها من الجيش الحر او داعش و غيرها في المناطق المحررة 
و مصير المواطن في المناطق التي مازال الشبيحة مسيطر عليها كمصير المواطن في المناطق المحررة الا ان الجاني شبيح 
هل ضاعت معاني الثورة 
لا وقت للجدل و العتاب و القاء اللوم 
متى نرى سوريا بلد آمن ..؟! 
صرخنا و خرجنا من اجل كلمة الحق من اجل كرامة الانسان من اجل التخلص من حكم شبيح .. لا لأجل ان نصبح عبيداً لشبيح من نوع آخر 
ما هو مصير سوريتنا ؟! 

Δεν υπάρχουν σχόλια:

Δημοσίευση σχολίου